منتدى اصحاب ابو مودى
اخى الغالى الكريم اهلا وسهلا معنا ويسعدنا والله انضمامك لاسرة منتدانا

قصة وعبرة ..!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة وعبرة ..!!

مُساهمة من طرف mona kabara في الخميس 18 أغسطس 2011 - 3:27



قصة وعبرة ..!!
.........





في الأندلس أيام الدولة الأموية، كان هناك ثلاثة حمّارين يحملون البضائع للناس من الأسواق إلى البيوت على الحمير، و في ليلة من الليالي و بعد يوم من العمل الشاق، جلس الثلاثة يتسامرون، فقال أحدهم و اسمه "محمد": افترضا أني أمير المؤمنين، فماذا تتمنيان علي؟



فقالا: يا محمد إن هذا غير ممكن
.

فقال: افترضا جدلاً أني أصبحت أمير اً للمؤمنين ..

فقاطعه أحدهم: هذا محال فأنت تصلح حمّارا أما الخليفة فيختلف عنك كثيراً..

فأصر محمد على أنه أصبح أمير المؤمنين، و هام في أحلام اليقظة،

و تخيل نفسه على عرش الخلافة وقال لأحدهما: ماذا تتمنى أيها الرجل؟

فأجابه مازحاً: أريد حدائق غنّاء، و إسطبلاً من الخيل و مائة ألف دينار ذهب.

فقال محمد: ثم ماذا بعد ؟

فأجابه الحمّار: يكفي ذلك يا أمير المؤمنين.

ثم التفت محمد إلى صاحبه الآخر وقال: و أنت أيها الرجل، ماذا تريد؟
فقال الرجل هازئاً به: إسمع يا محمد! إذا أصبحت خليفة، فاجعلني على حمار ووجه

وجهي إلى الوراء، و أمر منادياً يمشي معي في أزقة المدينة و ينادي:

أيها الناس! هذا دجال محتال من يمشي معه أو يحدثه أودعته السجن.

و انتهى الحوار و نام الجميع.



و مع بزوغ الفجر استيقظ محمد و صلى صلاة الفجر و جلس يفكر: صحيح الذي يعمل حماراً لن يصل إلى الخلافة!




فكر محمد كثيراًبالخطوة الأولى للوصول إلى الهدف المنشود .


فقرر أن يبيع الحمار، و أن يعمل في الشرطة، و صار يعمل في الشرطة بنفس الجهد و الجد و الإجتهاد كما كان يعمل عندما كان حمّاراً، فأعجب به الرؤساء والزملاء و الناس و ترقى في عمله حتى أصبح رئيساً للشرطة في الدولة الأموية في الأندلس .
وعندما مات الخليفة تولى الخلافة بعده ابنه هشام المؤيد بالله، و عمره في ذلك الوقت عشر سنوات، فلذلك تم الإجماع على يتولى الوصاية على العرش ثلاثة من غير بني أمية، أحدهم قائد الشرطة محمد ابن أبي عامر، ثم تمكن قائد الشرطة من التخلص من الإثنين الآخرين، و صار إليه أمر الحكم، ثم اتخذ مجموعة من القرارات، فقرر أن الخليفة لا يخرج إلا بإذنه، وقرر انتقال شئون الحكم إلى قصره، و جيش الجيوش و فتح الأمصار، و اتسعت دولة بني أمية في عهده، و حقق من الانتصارات ما لم يحققه خلفاء بني أمية في الأندلس، و استطاع بتوكله على الله و استغلاله القدرات الكامنة التي منحه الله إياها أن يحقق أهدافه .

وبعد ثلاثين سنة من بيع الحمار، و محمد ابن أبي عامر يعتلي عرش الخلافة، وحوله الفقهاء والأمراء و العلماء، تذكر صاحبيه الحمّارين، فأرسل أحد الجند لجلبهما، و وجدهما الجندي في نفس المكان، و في نفس العمل، و بنفس عقليتهما قبل ثلاثين سنة، و لما أتى الجندي بهما إلى الخليفة،قال باستغراب: إنه صاحبنا محمد!


قال الخليفة: أعرفتماني؟

قالا: نعم يا أمير المؤمنين، ولكن نخشى أنك لم تعرفنا!

قال: بل عرفتكما

ثم نظر إلى الحاشية، وقص عليهم ماذا حصل بينهمقبل ثلاثين سنة، ثم التفت إلى الأول وقال: ماذا تمنيت يا فلان؟

قال الرجل: حدائق غنّاء، و اسطبلا من الخيل، و مائة ألف دينار ذهب.

فقال الخليفة: لك ذلك!

ثم التفت إلى الآخر وقال: وأ نت ماذا تمنيت؟

قال الرجل: اعفني يا أمير المؤمنين.

قال: لا و الله حتى تخبرهم.
فقال الرجل:قلت إن أصبحت خليفة، فاجعلني على حمار، و اجعل وجهي إلى الوراء،

وأمر مناديا ينادي في الناس: أيها الناس.. هذا دجال محتال.. من يمشي معه أو يحدثه أودعته السجن.


فقال الخليفة: افعلوا به ما تمنى حتى يعلم أن الله على كل شيء قدير.

العبرة

هل تعلم أن الحمار الذي يجب أن نبيعه جميعاً، هي تلك القناعات السلبية التي يحملها الكثير منا مثل: أنا لا أستطيع عمل هذا، أنا لا أصلح لذلك، أنا لا أنفع في شيء... إلخ، و أن نستبدل بها قولنا: "أنا أستطيع ذلك بإذن الله."


أصدقائي وصديقاتي



أتمنى لكن المتعه والفائده


وكل عام وأنت بخير..
avatar
mona kabara
مـــدير المنتـــدى
مـــدير  المنتـــدى

عدد المساهمات : 86
نقاط : 818
تاريخ التسجيل : 15/10/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى